وإذا قيل لهم ماذا أنزل ربكم قالوا أساطير الأولين( سورة النحل)
القرآن هو مدونة أساطير عربية

الخميس، 1 يوليو 2010

مصير ألأديان ألحالية الى زوال



كلما زادت مستويات المعرفة لدى الإنسان إزداد وعيه وإدراكه لحقيقة الوجود بعيداً عن الغيبيات.. وغير المرئيات.. وغير المدركات.

هذه الكلمات هي لمعلّمة لغة روسية;
 

ألزبدة في الموضوع أن هناك مجموعة من ألعوامل تساعد كثيرآ على فتح ثغرة في جدار ألتحجر ألديني;
عادة ما تكون ألبداية في قراءة كتاب أو موضوع في منتدى أو مدونة فتحدث حالة من ألصدمة أو ألشك ألذي يبدأ في تعبيد طريق ألأنعتاق من ألتجهيل ألديني.

لا شك أن نزع ألقداسة عن أي شخصية دينية وصولآ الى ألاله ,تساعد كثيرآ على تناول هذه ألمكونات ألدينية وأسسها بطريقة أكثر وضوحآ وبساطة.
أن سبر ألحياة ألخاصة وما وراء ألكواليس لتلك ألشخصيات, يساعد على تعريتها واسقاط قداستها ومن ثم الى كشف أخطائها وعيوبها.

تبدأ كرة ألثلج في ألتدحرج,وكلما قمت بأمداد ألعقل وألفكر بمعطيات وقراءات جديدة ترى أن شهيتك قد أنفتحت أكثر في ألسير قدمآ وأزددت وعيآ وقربآ من ألحقيقة.
تبدأ ألهوة بينك وبين ألوهم ألمسمى الهآ بالاتساع كي تصبح مع ألزمن عريضة كعرض ألسماوات وألأرض.
                                                                              
ألكثير وأنا منهم أنتابتنا حالة من ألخوف وألتردد في ألبداية,لكن مع اكتمال ألمعطيات بالاضافة الى جرعة من ألشجاعة ترى أنك خرجت من قمقم ألوهم ألكبير ممثلآ بالله ألرابض على أنفاس ألمؤمنين به ألى ساحة ألحرية ألواعية وألعقلانية.
تصبح محصنآ من جرعات ألخرافة وألتخلف ألتي يتحفنا بها صبحآ وعشيآ مدعوذي ألأديان .
 تصبح قادرآ بسهولة على ألتمييز  ما بين ألطيب وألخبيث, تصبح أكاذيب ألأديان أسهل كشفآ وتعرية من أكاذيب غوبلز وزير ألدعاية ألنازية,
عل كل حال ألروابط ألمشتركة في ألدجل وألشعوذة فيما بين ألأديان كثيرة لا حصر لها, فنبعها واحد,ونهرها واحد, ومصبها واحد في بحر ألأكاذيب .

                                                      
كما سقطت ألديانات وألآلهة ألخرافية, فمصير ألأديان ألحالية الى زوال وربما أسرع مما نتمنى وننتظر.., ان دور كل مدون, أوكاتب وناقد في أي منتدى كان, يفعل فعله ويساهم في فتح آفاق جديدة في كشف زيف تلك ألأديان تمهيدآ لالحاقها بمتاحف ألتاريخ.                                             
                                                                                  

هناك 4 تعليقات:

Pure يقول...

مقالة قصيرة ومعبّرة
جميل

بشكلٍ مختصر
وصفت الحالة التي يمر بها المؤمن
بعد حدوث الثغرة

وفي البدء
ذكرت أن هناك عوامل كثيرة
تُحدث ثغرة في جدار الإيمان بالغيبيات

هل لك أن تذكرها؟

هنيبعل يقول...

ألزميلةPURE
قمت بتعديل مقالتي بناء لأقتراحك.
شكرآ لملاحظتك.

Godless Saudi يقول...

بالفعل صدقت المعلمة الروسية وكما قال دوغلاس ادامز

"الا يكفي النظر لروعة الحديقة وجمالها؟ لماذا يجب علينا الاعتقاد بان هناك جنيات خلفها أيصا؟"v

khaled barbarous يقول...

I'd like just to mention that I regret my reading of this stupidity, you claim that you use your brains but there is no logical structure in your speech, all what you can find is a kind of trials to make others laugh on someone, which is the way used by kids or stupid people, not mentalists as it is claimed, any way the sooner or the later the thruth will appear, after the collapse of this world built upon the principles of anti relegion systems, it is a cristol clear that not all the relegions are correct but fortunately there is one ...