وإذا قيل لهم ماذا أنزل ربكم قالوا أساطير الأولين( سورة النحل)
القرآن هو مدونة أساطير عربية

السبت، 1 أغسطس، 2009

جناية ألتفسير ألعلمي للقرآن



منذ سنوات كثر ألحديث وكتبت ألمؤلفات وأمتلأت شاشات ألقنوات ألفضائية عن ألإعجاز ألعلمي للقرآن فبرزت أسماء كثيرة منها زغلول ألنجار وألزنداني وهارون يحي مهمتم ألتدليس وطعوجة آيات قرآنية لا علاقة لها لا بعلم ولا فيها أي نوع من ألعجاز ،وكان للمتنورين دورهم في ألتصدي لهذه ألأكاذيب ألتي ساهمت بإستمرار في فضح دعاة ألإعجاز وتعرية دجلهم ألذي يقتاتون عل موائده.
أردت في هذا ألموضوع ألذي سأكتبه على حلقات بيان كيفية وتاريخ ألبدء بطرح مسألة ألإعجاز ألعلمي ورأي جمهرة كبيرة من فقهاء وعلماء ألمسلمين ألذين تصدّوا وعارضوا محاولة تطويع ألنظريات ألعلمية لمصلحة ألقرآن معتمدآ على بعض ألمراجع وألمقالات ألتي تحدثت عن ألموضوع قبل عشر سنوات تقريبآ وقبل أن تظهر للساحة ألأعداد ألكبيرة من ألمدلسين وألمفترين على إلههم كذبآ بغير علم.
أخاف على هذه ألأمة من رجل قرأ ألقرآن حتى أذلقه بلسانه ثم تأوله على غير تأويله.ـ
من قال في ألقرآن بغير علم فليتبوأ مقعده من ألنارـ حديث نبوي
ـ ألشيخ محمود شلتوت (كان شيخآ للأزهروكان معروفآ بغزارة علمه):
ألله لم ينزل ألقرآن ليتحدث فيه إلى ألناس عن نظريات ألعلوم ودقائق ألفنون وأنواع ألمعارف.
كان ألعصر ألعباسي ألأول أزهى ألعصور ألإسلامية إزدهارآ بالعلوم وألفنون وألفلسفة ،فمدنية ألإسلام بدأت ألإستقرار بعد هدوء حركة ألفتح ألتي كانت طابع ألعصر ألأموي. وعلى عكس ما يعتقد ألبعض ،فإن ألتفسير ألعلمي للقرآن قد نشأ مبكرآ منذ ترجمت ألعلوم ألمختلفة ـ يونانية هندية فارسيةـ وعلى ألأخص في عهد ألخليفة ألعباسي هارون ألرشيد وأبنه ألمأمون إلى أللغة ألعربية، حيث قرأ بعض ألمسلمين هذه ألعلوم فلم يرقهم أكثر ما فيها من نظريات وأبحاث لأنهم وجدوها تتعارض مع ألدين ولا تتفق معه، فعملوا على ألرّد عليها وإرشاد ألناس إلى ما فيها.
كان على رأس هؤلاء أبوحامد ألغزالي ألمتوفي في٥٠٥ هـ في كتابه ألمشهور تهافت ألفلاسفة ،وفخر ألدين ألرازي ألمتوفي ٦٠٦ هـ ألذي تعرّض في تفسيره مفاتيح ألغيب للنظريات ألتي تبدو متعارضة مع ألدين ومع ألقرآن على وجه ألخصوص فردّها وأبطلها .
وألمنهج ألذي سار عليه ألغزالي في تفسير بعض ألآيات ألكونية هو منهج علمي سليم إذا نظرنا إليه في ضوء ألهداية ألقرآنية.
بمعنى أن من يريد أن يتعرض لتفسير ألقرآن يجب أن يكون ملمآ بالعلوم ألشرعية أصولآ وفروعآ وبالعلوم ألعربية بجميع فروعها إلى جانب إلمامه بالعلوم ألكونية ليستطيع في ظلّها أن يبين معالم ألهداية ألقرآنية وإقامة ألحجة على مقاصد ألقرآن.

هناك تعليقان (2):

The land of Sands يقول...

تسجيل تحيه عزيزي هنيبعل
مدونه جميله و مفيده وتتناول نقاط مثيره للاهتمام من التناقضات التي يغفل عنها المؤمن

بن

هنيبعل يقول...

عزيزي بن,
شرفني مرورك, ولك تحية اجمل,لا تنسى انك الهمت الكثيرين في كتاباتك وانا منهم, الفضل في انشاء مدونتي يرجع الى مدونة ارض الرمال.
شكرآ مرة اخرى